مشرف يقدم التماس للمحكمة للطعن في حكم الإعدام الصادر بحقه

0 352

قدم الرئيس الباكستاني الأسبق الجنرال (م) برويز مشرف يوم أمس الجمعة التماسا في محكمة لاهور العليا ، للطعن في حكم محكمة خاصة حكمت عليه بالإعدام في قضية للخيانة العظمى.

و تم تقديم العريضة من قبل أظهر صديق نيابة عن برويز مشرف.

وكانت المحكمة الخاصة قد حكمت في 17 ديسمبر الجاري على مشرف بالإعدام لفرضه حالة الطوارئ و تعليق العمل بالدستور في 3 نوفمبر 2007.

وذكر الالتماس أن مشرف لم يُمنح الفرصة الكافية لتقديم حججه وأن “المحكمة الخاصة اختتمت على نحو مفاجئ وعاجل محاكمة لم تنته بعد”.

و جاء في الالتماس”إن الحكم المعلن على عجل ينبع من قضية مقاضاة تعاني، من تأخير معترف به و ملاحظ وغير مفسر لأكثر من خمس سنوات من تاريخ الجريمة المزعومة وبدء الدعوى”.

“إن الحكومة آنذاك ، من خلال عدم اتباع الإجراءات المنصوص عليها في المادة 5 (1) من قانون المحاكم الخاصة ، 1976 ، قدمت شكوى ضد مقدم الطلب بطريقة غير قانونية. لذلك ، فإن الشكوى ضد مقدم الطلب باطلة، و ينص القانون بوضوح على أن المحكمة الخاصة يجب أن تبدأ الإجراءات فقط عندما يتم تقديم شكوى من الخيانة العظمى بالكامل من قبل الحكومة الفيدرالية.

كما طعن الالتماس في الفقرة 66 من حكم المحكمة الخاصة، التي تنص على ما يلي: “نحن نوجه مؤسسات إنفاذ القانون إلى بذل قصارى جهدها للقبض على الهارب / المدان و لضمان أن العقوبة تُنفَّذ وفقًا للقانون ، وإذا وُجد ميتاً يتم سحب الجثة إلى المنطقة الحمراء في إسلام أباد ، وشنقها لمدة ثلاثة أيام “.

وجاء في الالتماس أيضاً: “لقد تجاوز القاضي في المحكمة الخاصة جميع الحدود الدينية والأخلاقية والمدنية، بإصدار عقوبة غير واقعية و مهينة و غير مسبوقة و ضد الكرامة للشخصية”

وأضاف الالتماس أن القاضي نزار أكبر في مذكرته المعارضة للحكم قد ذكر أن الإجراءات التي اتخذها مشرف في 3 نوفمبر 2007 ، يمكن اعتبارها غير قانونية وغير دستورية لكنها لا يمكن أن تكون بمثابة خيانة.

كما أكد الاتماس: “قدمت المادة 6 من الدستور تعريف الخيانة عبر التعديل الثامن عشر في 20 أبريل 2010 ، في حين أن الجرائم المعنية قد وقعت في عام 2007. لا يمكن للمرء أن يستنتج أن حالة الطوارئ في 3 نوفمبر 2007 ، كانت” تخريباً “أو” الغاءاً “للدستور.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.