الإصابات بفيروس كورونا بجنوب آسيا تقترب من 6000 والهند الأكثر تضررا

0 91

اقترب عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في جنوب آسيا من 6000 رغم تشديد سلطات بعض المدن القيود المفروضة على الحركة وتحذيرها من إمكانية تمديد فترة العزل العام للحد من انتشار كورونا.

وزاد عدد حالات كوفيد-19 إلى أكثر من المثلين في جنوب آسيا على مدى الأسبوع الماضي. ويحذر خبراء الصحة من أن أنظمة الصحة العامة الواهنة في هذه المنطقة التي يعيش فيها خمس سكان العالم لن تقدر على استيعاب تفشي الوباء.

والهند هي الأكثر تضررا من المرض في جنوب آسيا إذ بلغ عدد الحالات فيها حوالي 3082، توفى منها 86.

ولوحت الحكومة الهندية بتمديد العزل العام، وفي هذا الصدد قال راجيش توب وزير الصحة بولاية ماهاراشترا، “إذا لم يلتزم الناس بالقواعد بجدية واستمر عدد الحالات في الارتفاع، فلن يكون هناك خيار سوى تمديد (فترة) إجراءات العزل العام… يمكن تمديدها في مومباي والمناطق الحضرية في ولاية ماهاراشترا لمدة أسبوعين”.

وبينما تخطط الحكومة الهندية لمراجعة إجراءات العزل العام المقرر انتهاؤها في 14 أبريل الجاري، قال ثلاثة مسؤولين كبار لرويترز إن هذا سيعتمد على تقييم الوضع في كل ولاية وسوف يتم تمديد إجراءات العزل العام والقيود في المناطق التي يتواصل فيها انتشار فيروس كورونا.

هدا و سجلت باكستان 2708 حالة إصابة بكورونا منها 41 حالة وفاة، في حين سجلت أفغانستان 299 حالة منها 7 وفيات، و بلغ عدد المصابين في سريلانكا 162 توفي منهم خمسة أشخاص، بينما أعلنت بنغلادش 70 حالة بينها 8 وفيات. وسجلت المالديف ونيبال وبوتان 32 وست وخمس حالات إصابة على الترتيب دون أي وفيات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.