تفاقم أزمة القمح و مشتقاته في البلاد و الحكومة تتوجه للاستيراد

0 371

تشهد باكستان منذ عدة أيام أزمة كبيرة تتعلق بالقمح و مشتقاته بعد ارتفاع غير عادي في سعر القمح، الأمر الذي نتج عنه ارتفاع سعر الدقيق (الطحين) بشكل كبير.

و من المعروف في باكستان أن الدقيق يعد أحد أهم مستلزمات الباكستانيين بشكل عام و دون استثناء، غير أن الأسعار المرتفعة وضعت الباكستانيين في وضع صعب، خصوصاً أن هذه الأسعار باتت خارجة عن القوة الشرائية لدى أغلب الباكستانيين في عموم البلاد.

الحكومة من جانبها ألقت اللوم على أحزاب المعارضة و خصوصاً حزب الرابطة الإسلامي جناح نواز و حزب الشعب الباكستاني، لتواطئها مع تجار القمح في تفعيل الأزمة، الأمر الذي ترفضه المعارضة بشدة، و ترى أن ضعف الحكومة و فقدانها لعنصر التجربة أحد أهم أسباب الأزمة,

و مع تفاقم الأزمة و عدم توصل الحكومة إلى الحل المناسب، قررت الحكومة استيراد أكثر من 300 ألف طن من القمح للسيطرة على الوضع.

و تعد باكستان دولة زراعية ذات ثقل، لتصديرها العديد من المنتجات الزراعية في شتى أنحاء العالم، و يعد القمح إلى جانب الأرز و القطن، من أكبر المنتجات الزراعية الباكستانية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.