مسجد “وزير خان” في باكستان.. مقصد سياحي قائم منذ القرن الـ17

0 38

يتربع مسجد “وزير خان” المشيد بعهد سلطنة مغول الهند في القرن الـ17 الميلادي في ولاية “البنجاب” الباكستانية، على رأس المواقع التي تستقطب الزوار بفضل هندسته المعمارية الفريدة وزخرفاته الرائعة.

بدأ بناء المسجد عام 1634 في عهد السلطان شاه جهان، الذي ترك معالم مهمة للغاية مثل “تاج محل” و”مسجد الجمعة” و”القلعة الحمراء”، في مناطق مختلفة من شبه القارة الهندية.

واستغرق بناء المسجد نحو 7 أعوام، وسمي باسم حكيم علم الدين أنصاري حاكم البنجاب في تلك الفترة والمعروف بـ “وزير خان”.

ويقع المسجد قرب قلعة لاهور، ويمتاز بامتلاكه 4 منارات مثمنة الزوايا، وفناء واسعا، و5 قبب، وزخرفات عديدة ومتنوعة.

ويضم فناء المسجد 32 غرفة صغيرة على شكل خلية، يعتقد أنها مخصصة للطلاب عند بناء دار العبادة، إضافة إلى حوض الوضوء الذي يبرز في العديد من مساجد مغول الهند في شبه القارة.

كما يحتضن الفناء ضريح عالم الدين الصوفي سيد محمد إسحاق غازروني، المعروف باسم ميران بادشاه الذي هاجر من إيران، علاوة على ذلك يضم المسجد سوقا للخطاطين وحماما.

وتحوي قباب المسجد القائم منذ مئات السنين، آيات قرآنية وأسماء الله الحسنى، وأشكالا هندسية، وزخارف ملونة لأنماط زهور وأشجار، مما يجعله وجهة مميزة للسياح المحليين والأجانب.

ويقدم المسجد مكانا هادئا للراغبين في الابتعاد عن ازدحام الشوارع الضيقة القريبة منه، وعن أصوات أبواق عربات نقل الركاب.

والمسجد الواقع في مدينة لاهور، مدرج على القائمة المؤقتة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

المصدر : وكالة الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.