استشهاد قاسم سليماني قائد فيلق القدس و أبو مهدي المهندس القيادي في الحشد الشعبي في هجوم أمريكي

0 416

استشهد كل من قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، وأبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي، في ضربة جوية أمريكية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد فجر اليوم الجمعة.

وأكد الحشد الشعبي عبر “تويتر” نبأ “استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الحاج أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني بغارة أمريكية استهدفت عجلتهم على طريق مطار بغداد الدولي”.

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، أعلن الحشد الشعبي أن “خمسة من أعضائه واثنين من الضيوف قتلوا في ضربة جوية استهدفت عرباتهم داخل مطار بغداد الدولي”.

جاء ذلك بعد أن أعلنت خلية الإعلام الأمني التي يديرها الجيش العراقي عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد.

وقالت مصادر بالحشد الشعبي في إن ممثلين عن الحشد كانوا يستقبلون “ضيوفا مهمين” في مطار بغداد، حيث استقل الجميع مركبتين استهدفهما صاروخان.

وذكر مصدران بالحشد، أن الضيفين قتلا في الهجوم، لكنهما أحجما عن تحديد هويتهما.

والمهندس هو رسميا نائب رئيس الحشد الشعبي، لكنه يعتبر على نطاق واسع قائده الفعلي، وقد أدرجت الولايات المتحدة اسمه على قائمتها السوداء.

أما سليماني، الجنرال الإيراني ذائع الصيت، فهو قائد فيلق القدس، الجهاز المسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني.

هذا و أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أن الجيش الأمريكي، قتل قائد لواء فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، بناء على توجيهات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج”.

و ادعت الوزارة أن سليماني أقر الهجمات على السفارة الأمريكية في بغداد، وكان يعمل بدأب على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين في المنطقة، واعتبرت أن قتله يهدف لردع خطط إيران.

كما اعتبر البنتاغون أن “سليماني وفيلق القدس التابع له مسؤولون عن مقتل مئات من القوات الأمريكية وقوات التحالف”.

و في سياق متصل، نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه بموقع “تويتر” صورة للعلم الأمريكي دون أي تعليق، عقب عملية اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس، و أبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.