الرئيس الصيني يبدأ زيارة للهند

0 683

بدأ الرئيس الصيني شي جين بينغ، الجمعة، زيارة إلى الهند، للقاء رئيس وزرائها ناريندرا مودي، وسط توترات بشأن كشمير.

وتدعم بكين باكستان، في معارضة إلغاء نيودلهي الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير في الإقليم المتنازع عليه مع الجارة إسلام آباد.

وبعد يومين من استضافته رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في بكين، وصل “شي” إلى مطار شيناي، حيث استقبله حاكم ولاية تاميل نادو (جنوب شرق الهند) باتواريلال بوروهيت، بحسب وكالة أسوشييتد برس” الأمريكية.

وقالت الخارجية الهندية، إن “شي” ومودي سيلتقيان في بلدة المعابد الساحلية مامالابورام، لإجراء محادثات بشأن التطورات الإقليمية والعالمية، في وقت لاحق الجمعة والسبت.

وسبق اجتماعهما في “ووهان” بالصين في أبريل الماضي، وسط توترات ناجمة عن مواجهات استمرت 10 أسابيع بين قواتهما المسلحة على حدود مملكة بوتان.

وتطالب الصين بنحو 90 ألف كيلومتر مربع من الأراضي شمال شرق الهند، في حين تقول الأخيرة إن بكين تحتل مساحة 38 ألف كيلومتر مربع من أراضيها على هضبة أكساي تشين في هيمالايا الغربية.

والتقى مسؤولون من الجانبين 20 مرة على الأقل، لمناقشة النزاعات الحدودية دون إحراز تقدم كبير، وخاض البلدان حربا حدودية عام 1962.

كما تشعر الهند بالقلق إزاء تحركات الصين لبناء علاقات استراتيجية واقتصادية مع جيرانها سريلانكا ونيبال وبنغلاديش وجزر المالديف.

ودعمت الصين باكستان في مناقشة إجراءات الهند أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وقالت إنه ينبغي للهند ألا تتصرف من جانب واحد بشأن كشمير، الذي تدير الصين جزءا منه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.