بادشاهي مسجد خامس أكبر و أجمل مسجد في العالم

0 1٬633

 

يعكس مسجد بادشاهي في لاهور المعالم الدينية المميزة بباكستان وأكثرها شهرة، فهو ثاني أكبر مسجد في باكستان وجنوب آسيا، وخامس أكبر وأجمل مسجد في العالم ويُطلق عليه اسم المسجد الملكي أو الإمبراطور.

تم بناء هذا المسجد بتكليف من الإمبراطور المغولي أورنجزيب السادس في 1671م واستغرق بناؤه 3 أعوام، وشارك فيه نحو 90 ألف عامل، ويشبه في تصميمه مسجد جاما بالهند، ويتسع لعشرات الآلاف من المصلين.

ويتميز المسجد بتصميمه الرائع، فالمسجد من الداخل مزين بزخارف الجص ومكسو بالرخام كما أنه مزين من الخارج بالأحجار والرخام المنحوتة على الحجر الرملي الأحمر.

وبه ببوابتين كبيرتين وأربع مآذن ضخمة تقع في زوايا البناء الأربع المصمم على شكل مستطيل واربع مآذن اخري صغيرة الحجم إضافة إلى قبابه الثلاث المصنوعة من الرخام الأبيض.

وتحيط بجوانب المسجد حدائق فضلا عن نافورة ماء تقع وسط ساحته.

 

ويضم أيضا متحفا تاريخيا يشمل رسوما بسيطة معروض فيه ما يزعم أنه أجزاء من شعر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعمامته وعباءته وحذاؤه وملابس وأدوات حرب يدعى أنها لعدد من الصحابة الكبار.

تعتبر ساحته أكبر ساحة مسجد في العالم، وتنقسم قاعة الصلاة الرئيسية إلى سبعة أقسام من خلال أقواس متعددة معتمدة على أرصفة ثقيلة، ثلاثة منها تحمل الانتهاء من القباب المزدوجة خارجياً في الرخام الأبيض، ويتزين صحنه بأنواع مختلفة من الرخام.

أُدرج مسجد بادشاهي كموقع للتراث العالمي في قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 1993، وذلك بوصاية من الحكومة الباكستانية، حيث تم وضعه في القائمة الباكستانية المؤقتة للترشيح الممكن إلى قائمة التراث العالمي من قبل اليونسكو .

ويستقطب هذا المتحف آلاف الزوار من سكان لاهور وغيرها من المدن والذين يأتون للتبرك، حيث يمكن معاينة الكثير من الزوار وهو يبكون أمام ما يزعم أنها مقتنيات الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) ويتمسحون بالزجاج المحاط بها.

وتحول المسجد مع مرور الزمن إلى معلم سياحي كبير، فإضافة إلى كبار ضيوف البلاد من ملوك وأمراء الذين يزورونه فإنه أصبح لا يخلو من من الزوار المحليين والأجانب على مدار العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.