الجيش الهندي يختطف مواطنين باكستانيين اثنين في كشمير

0 668

كشف الجيش الهندي،  عن اعتقال مواطنين باكستانيين اثنين عند “خط التحكم العسكري”، الذي يفصل باكستان عن الهند، وذلك بعد نحو أسبوعين على اختفائهما بينما كانا يعملان في حقليهما.

وقال الجنرال “كانوال جان سيت ديلون” في مؤتمر صحفي عقده بمدينة “سريناغار” أن المواطنين الباكستانيين ينتميان إلى منظمة “لشكر طيبة الإرهابية المحظورة”.

وصرح أحد مسؤولي الشرطة في كشمير ذات الإدارة الباكستانية، بوجود سجل أولي حول اختفاء شخصين قرب خط التحكم العسكري في 21 آب/ أغسطس الماضي.

وقال ضابط الشرطة المحلي “راجا جميل” في مقاطعة “خورشيد أباد”، في تصريح لأخبار باكستان إن “عائلتي المختفيين، محمد ناظم (22 عاما) وخليل أحمد (31 عاما) أبلغت الشرطة بأنهما اختفيا من مقاطعة “هافالي” يوم 21 أغسطس بينما كانا يعملان في حقليهما”.

وأفاد جميل بأنهم “سجلوا بلاغ الاختفاء لكلا الشابين وأبلغوا المسؤول الأعلى في ذات اليوم”.

وأوضح بأن “ناظم” كان من سكان قرية “حلان” بينما عاش “خليل” في منطقة “تندا بان” بمقاطعة هافالي الواقعة قرب خط التحكم العسكري.

لكن “جميل” صرح بأنه ليس لدى الشرطة معلومات دقيقة حول اختفاء الشابين، وأن عائلتيهما اتهمتا الجنود الهنود بالقبض عليهما، مؤكدا أن الشرطة لا تزال تبحث عنهما.

ولفت مسؤول الشرطة أنه لا يوجد سياج حول المنطقة التي اختفى فيها الشابان الكشميريان، وأن مراكز التفتيش الأمنية الهندية قريبة من القرى الباكستانية.

من جهته، وصف القائد العسكري الهندي “ديلون” الشابين بـ “الإرهابيين” مدعيا بأن “باكستان مستميتة لاختراق وادي كشمير بأكبر عدد ممكن من الإرهابيين لزعزعة السلام”.

وعرض الجيش الهندي مقاطع تسجيل لاعترافات للرجلين، المعرفين من قبل الجيش بـ “محمد خليل” و “محمد ناظم”، بحسب الرواية الهندية.

وذكر ديلون أن “قواعد الانطلاق الموجودة على طول خط التحكم مليئة بالإرهابيين، وأن باكستان تحاول الاختراق بمساعدة مراكز الجيش الباكستاني المتوزعة على الخط نفسه”.

وتصاعد التوتر مؤخرا عبر “خط التحكم العسكري” (حدود الأمر الواقع بجامو وكشمير بين الهند وباكستان) بعد أن ألغت الحكومة الهندية في 5 أغسطس/آب، بنود المادة 370 من الدستور، والتي تمنح الحكم الذاتي لولاية “جامو وكشمير” الشطر الخاضع لاحتلالها من الإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.