شوكت تارين يشدد على الحاجة إلى استقرار سعر الصرف من أجل التغلب على التضخم في باكستان

0 21

شدد المستشار المالي شوكت تارين على الحاجة إلى استقرار سعر الصرف من أجل التغلب على التضخم في باكستان.

وقال في مقابلة مع قناة تلفزيونية خاصة أن عدم الإستقرار في سعر الصرف أدى إلى زيادة التضخم وتحاول الحكومة تخفيف العبء على الأشخاص المنتمين إلى فئة الدخل المنخفض.

عزا تارين التضخم إلى انخفاض سعر الصرف، قائلاً أن الحكومة بحاجة إلى إبقائه بالقرب من “سعر الصرف الفعلي الحقيقي” وهو 166-167 روبية.

وقال أنه لا ينبغي للحكومة أن تدع سعر الصرف يبالغ في قيمته أو يقلل من قيمته، مضيفًا أنه كان ينبغي على الحكومة أن تشتري الدولار الأمريكي عندما كان 152 روبية وتبيعه بسعر 175 روبية.

وقال تارين أن الروبية مقومة بأقل من قيمتها 9 روبية، مضيفًا أن هذا يؤثر على واردات الغذاء مما تسبب في حدوث تضخم.

في وقتٍ سابق من هذا الشهر، ألقى تارين باللوم على المضاربين في ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي مقابل الروبية الباكستانية.

وقال تارين خلال المقابلة أن الحكومة ستقدم “ميزانية مصغرة الأسبوع المقبل” لتلبية مطالب صندوق النقد الدولي بعد أن توصل الجانبان إلى اتفاق الأسبوع الماضي.

وقال تارين أنه بناءً على طلب صندوق النقد الدولي، ستفرض الحكومة ضرائب جديدة تصل قيمتها إلى أكثر من 300 مليار روبية. وأضاف أن صندوق النقد الدولي يريد ضرائب جديدة تصل إلى 700 مليار روبية، لكنه تمكن من خفض المبلغ بعد مفاوضات استمرت شهورًا.

قال تارين أن الحكومة لم توافق أيضًا على زيادة تعريفة الطاقة بأكثر من 4 روبية كما طالب صندوق النقد الدولي لأنها لا تريد زيادة العبء على الناس.

وأضاف أن الحكومة ستزيد تعريفة الكهرباء أقل من طلب صندوق النقد الدولي.

وفقًا لتارين، أراد صندوق النقد الدولي أيضًا ضريبة مبيعات بنسبة 17 في المائة في جميع المجالات.

وقال تارين أن رئيس بنك الدولة الباكستاني (SBP) سيتم تعيينه من قبل مجلس الوزراء الاتحادي، مضيفًا أن فترة ولاية الحاكم ستكون خمس سنوات لكنها ستكون قابلة للتجديد.

وعلق المستشار المالي أيضًا على أزمة الغاز في باكستان، قائلًا أن الحكومة فشلت في شراء الغاز عندما كان يباع بسعر رخيص في السوق العالمية.

وقال أن الحكومة فوتت فرصة الحصول على الغاز الرخيص، مضيفاً أن أسعار السلعة الآن مرتفعة في السوق العالمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.