وزير الخارجية قريشي: إن منع الأزمات الإنسانية والاقتصادية في أفغانستان من الأولويات الرئيسية

0 49

دعا وزير الخارجية شاه محمود قريشي ، يوم الأربعاء ، المجتمع الدولي إلى الانخراط في منع حدوث أزمة إنسانية وانهيار اقتصادي في أفغانستان ، والتي كانت من الأولويات الرئيسية في أعقاب التطورات الأخيرة في البلاد.

جاءت تصريحات الوزير خلال اجتماع افتراضي لوزراء خارجية جيران أفغانستان – الصين وإيران وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان – لبحث التطورات في البلاد.

وأكد وزير الخارجية قريشي أن الأحداث الأخيرة “دفعت” المنطقة إلى دائرة الضوء العالمية ، مضيفًا أن “كيفية تطور الوضع سيكون له تداعيات عميقة على أفغانستان ومنطقتنا والعالم بأسره”.

وقال “من الواضح أنه لم يكن ممكناً لأحد أن يتوقع التحول الأخير للأحداث من انهيار قوات الأمن إلى انهيار الحكومة الأفغانية” ، مضيفاً أن جميع التقييمات والتنبؤات السابقة ثبت خطأها.

“في أعقاب التطورات الأخيرة ، تتمثل الأولويات الرئيسية في منع حدوث أزمة إنسانية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم معاناة الأفغان. وعلى نفس القدر من الأهمية ، يجب اتخاذ خطوات لمنع حدوث انهيار اقتصادي في البلاد”.

وأكد أنه إذا تم منع حدوث أزمة إنسانية وتأمين الاستقرار الاقتصادي ، فيمكن توطيد السلام ومنع حدوث نزوح جماعي.

وشدد وزير الخارجية قريشي على أن هذا يتطلب مشاركة معززة من المجتمع الدولي ، لا سيما في هذا “الملتقى المحوري”.

وذكر أن “الوجود الدبلوماسي والدولي المتجدد في البلاد سوف يطمئن الشعب الأفغاني” ، مضيفًا أن المساعدة الإنسانية العاجلة مع الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة التي تلعب دورًا رائدًا من شأنها أن تعزز عملية بناء الثقة.

وكرر قريشي أن “إراقة الدماء الرهيبة” لم تحدث ، بينما “تم تفادي” صراع طويل الأمد وحرب أهلية.

وأكد أن “الهجرة الجماعية المروعة للاجئين لم تحدث بعد ، حتى الآن ، ولا يزال الوضع معقدًا ومتقلّبًا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.