تقرير: “حركة طالبان باكستان تحافظ على العلاقة مع حركة طالبان الأفغانية”

0 47

حذّر تقرير أعدّه مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة من أنّ جماعة طالبان باكستان المحظورة لا تزال تمتلك حوالي 6000 مقاتل مدرب على الجانب الأفغاني من الحدود.

كما أكّد التّقرير الثّامن والعشرون لفريق الدّعم التّحليلي ومراقبة العقوبات التّابع للأمم المتحدة وجود مئات المسلّحين المناهضين لبكين بالقرب من الحدود الأفغانية مع الصين.

تمّ تقديم التّقرير إلى مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع بموجب تفويض من الأمم المتحدة يطلب من فريق المراقبة إعداد تقارير دوريّة مفصّلة عن الأنشطة المسلّحة في مناطق مختلفة من العالم.

في فصل يتناول نهج طالبان تجاه الإرهابيين الأجانب ، يشير التّقرير إلى أنّ جهود الجماعة لقمع مثل هذه الجماعات “كانت أكثر وضوحًا في حالات المقاتلين الأجانب المشتبه في ميولهم إلى تنظيم الدّولة الإسلاميّة وحركة طالبان باكستان.
ويضيف التّقرير: “أدّت محاولة إنفاذ القانون بحسب ما ورد إلى إشتباكات (بعضها قاتلة) بين طالبان وحركة طالبان باكستان بسبب القيود التّشغيلية المفروضة على الأخيرة “.

لكنّ مراقبي الأمم المتحدة لاحظوا أيضًا أنه “على الرغم من انعدام الثقة المتزايد ، تواصل حركة طالبان باكستان وطالبان العلاقات بشكل أساسي كما في السابق”.

وفقًا لتقرير الأمم المتحدة ، تتمركز حركة طالبان باكستان تقليديًا في المناطق الشرقية من مقاطعة نانجارهار ، بالقرب من الحدود مع باكستان.

يشير فريق الأمم المتحدة إلى أن “إعادة التوحيد حدثت في أفغانستان بين حركة طالبان باكستان وجماعات منشقة معينة في الفترة من ديسمبر 2019 إلى أغسطس 2020”. وشمل ذلك مجموعة شهريار محسود ، وجماعة الأحرار ، وحزب الأحرار ، ومجموعة أمجد فاروقي ، ومجموعة عثمان سيف الله (المعروفة سابقًا باسم Lashkar-i Jhangvi). وبحسب ما ورد كانت القاعدة مسؤولة عن الإعتدال بين الجماعات.

يضح التقرير أن عودة الجماعات المنشقة إلى صفوف طالبان باكستان عززت من قوّتها ، “التي تتراوح التقديرات الحالية لعديدها بين 2500 و 6000 مقاتل مسلح” ، مضيفًا أن “الترجيح الأعلى للعدد أكثر دقة”. يقود المجموعة منذ يونيو 2018 نور والي محسود نائبه هو قاري أمجد.

لاحظ مراقبو الأمم المتحدة أن حركة طالبان باكستان “لديها أهداف مميّزة معادية لباكستان ولكنها تدعم أيضًا حركة طالبان الأفغانية عسكريًا داخل أفغانستان ضد قوات الحكومة الأفغانية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.