رئيس الوزراء: الفشل في التعامل مع طالبان قد يدفع الجماعة إلى الوراء 20 عامًا

0 35

شدد رئيس الوزراء عمران خان اليوم الاثنين، مرة أخرى على حاجة المجتمع الدولي للتعامل مع طالبان وقال أن عدم القيام بذلك قد يدفع الجماعة إلى الوراء 20 عامًا.

وناقش رئيس الوزراء مجموعة واسعة من الموضوعات بما في ذلك الوضع الحالي في أفغانستان، والعلاقات مع الولايات المتحدة، والإجراءات الهندية في كشمير المحتلة، والمزاعم ضد الصين فيما يتعلق بمعاملة الأويغور.

وشدد على حاجة المجتمع الدولي للتعامل مع حكومة طالبان في أفغانستان، وقال أن 20 عامًا من الحرب الأهلية دمرت البلاد.

وقال: “بعد سنوات عديدة، فإن أعضاء طالبان الذين قدموا تضحيات يريدون أن يكافأوا بوضعهم في التسلسل الهرمي للحكومة”.

وأضاف: “مع ذلك، من الواضح أن الحكومة تحاول الحصول على القبول الدولي، لذا فهي تريد حكومة شاملة، وتتحدث عن حقوق الإنسان ولا تسمح لأي شخص بإستخدام أراضيها للإرهاب”.

وقال “يجب على العالم التعامل مع أفغانستان” محذراً من عواقب عدم القيام بذلك.

وأكد أنه إذا إنزلقت أفغانستان مرة أخرى في الفوضى، فستصبح أرضًا خصبة للإرهابيين مثل داعش، وهو ما يمثل مصدر قلق لجميع دول المنطقة.

“سيكون هدرًا كاملاً، ما الذي ستظهره الولايات المتحدة بعد 20 عامًا؟ لذلك، فإن حكومة أفغانستان المستقرة التي يمكنها بعد ذلك مواجهة داعش، وطالبان هي أفضل رهان لمواجهة داعش، هذا هو الخيار الوحيد المتبقي”.

وقال أن عزل وفرض عقوبات على أفغانستان سيؤدي إلى أزمة إنسانية هائلة.

وأضاف رئيس الوزراء: “على الولايات المتحدة أن “تتماسك” من الصدمة التي تعرضت لها بعد انسحاب القوات من أفغانستان”.

وقال “لا أعتقد أنهم وجدوا أقدامهم حتى الآن”، مضيفًا أن باكستان ستعاني أيضًا من جراء الفوضى في أفغانستان.

وعندما سئل عن وجهة نظر باكستان بعد إستيلاء طالبان على السلطة، قال رئيس الوزراء: “لقد ارتحنا لأننا توقعنا حمام دم […] كان إنتقالًا سلميًا للسلطة”.

وبعد الضغط على عدم الشمولية في تشكيل الحكومة الجديدة، أقر رئيس الوزراء بأنها غير موجودة “في الوقت الحالي” لكنه يأمل أن تكون موجودة في المستقبل، مضيفًا أنها ضرورية لأن أفغانستان مجتمع متنوع.

وبالمثل، فيما يتعلق بقضية حقوق المرأة، قال إنه يجب تحفيز طالبان، مشيرًا إلى أن الجماعة قالت أنها ستسمح للنساء بالعمل والحصول على التعليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.