وزير الإعلام فؤاد تشودري: “مقطع صوتي ملفق” للضغط على القضاء

0 27

وصف وزير الإعلام فؤاد تشودري مقطعًا صوتيًا مزعومًا تم تسريبه لرئيس المحكمة العليا السابق بأنه “ملفق”، قائلاً أن نائب رئيس الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز مريم نواز شكلت فريقًا لعمل “صوتيات وفيديوهات مزيفة”.

وقال أثناء مخاطبته مؤتمر صحفي في إسلام أباد عقب اجتماع مجلس الوزراء الفيدرالي اليوم الثلاثاء: “هذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز مثل هذا المقطع الصوتي … لقد أرادوا الضغط على القضاة من خلال هذا [مقطع صوتي] ونأمل أن يرفض القضاء هذا الضغط”.

كان الوزير يشير إلى مقطع صوتي متفجر من محادثة رئيس المحكمة العليا السابق ساقيب نزار مع شخص مجهول، يزعم أنه أصدر فيه تعليمات بإصدار حكم على رئيس الوزراء السابق نواز شريف وابنته مريم.

وأشار الوزير أن مريم زعيمة حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز شكلت فريقًا خاصًا لخلق “تسريبات وهمية” بمساعدة التكنولوجيا في محاولة للضغط على القضاء والمؤسسات الأخرى.

وأضاف: “ربما كانت [مريم] تصنع مقاطع فيديو للسيطرة على أعضاء حزبها، ولا أعتقد أن أي شخص آخر قد انحدر إلى هذا الحد في التاريخ السياسي للبلاد مثل “مجموعة مريم” في حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية”.

كما أشاد بقناة تلفزيونية محلية لفضحها “المقطع الصوتي المزيف” ضد القاضي الأعلى السابق.

ومساء الأحد، نشر الصحفي أحمد نوراني مقطعًا صوتيًا زعم فيه أن حزب العدالة والتنمية السابق قد وجه مرؤوسيه إلى السجن “لأن المؤسسات تريد جلب عمران خان إلى السلطة”. منذ ذلك الحين، ظلت مساحات وسائل الإعلام التقليدية والإجتماعية غارقة في الجدل حول مقطع الصوت.

قال الصحفي أن شركة مقرها الولايات المتحدة قد تحققت من أن الصوت في مقطع الصوت المسرب يتطابق مع صوت رئيس المحكمة العليا السابق. ومع ذلك، أعلن القاضي الأعلى السابق للبلاد أنها “ملفقة”.

وقالت المصادر أن رئيس الوزراء عمران خان أبلغ قادة حزبه بضرورة إطلاع الناس على ماضي حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز، لا سيما كيف زُعم أنهم هاجموا القضاء وأثروا على القضاة لاتخاذ قرارات لصالحهم في الماضي.

ونقل عن رئيس الوزراء قوله أن الحكومة تحترم المؤسسات وتقف إلى جانبها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.