وزارة المالية: التوقعات الاقتصادية لباكستان غير مؤكدة وضبابية

0 27

قالت وزارة المالية الباكستانية، يوم الخميس، أن التوقعات الاقتصادية لباكستان ظلت غير مؤكدة وضبابية في حين أن التضخم سيستمر بالقرب من المستوى الحالي البالغ 21٪ على المدى القصير، وسط فشل الحكومة في وقف انخفاض قيمة الروبية الذي تسبب في ارتفاع الأسعار.

في التوقعات الاقتصادية الشهرية لشهر يوليو/تموز، أكد جناح الاستشارات الاقتصادية أن مخاطر التضخم والقطاع الخارجي تؤدي إلى خلق اختلالات في الاقتصاد الكلي.

وأضافت أن الاضطرابات السياسية المستمرة أدت إلى زيادة عدم اليقين الاقتصادي، الأمر الذي أدى إلى انخفاض قيمة الروبية، والذي كان له أيضًا تأثير على تكلفة الإنتاج.

وقالت وزارة المالية: “كل هذه العوامل تجعل التوقعات الاقتصادية غير مؤكدة”. وأضافت أن وقف قرارات الاستثمار يزيد من ضبابية التوقعات.

“ارتفاع سعر الفائدة الذي يتبعه الانكماش النقدي يؤثر أيضًا بشكل سلبي على النظرة المستقبلية للاقتصاد”.

تتماشى الصورة القاتمة التي رسمتها الحكومة مع الظروف الدولية السائدة وتدعم أيضًا معنويات السوق وسط انخفاض كبير في قيمة الروبية مقابل الدولار مما يزيد من تعقيد السيناريو الاقتصادي.

قفز الدولار إلى مستوى مرتفع جديد عند 240 روبية بعد أن انخفضت الروبية بمقدار 3.92 روبية أخرى مقابل الدولار في سوق ما بين البنوك يوم الخميس. منذ مسار PML-N في البنجاب، فقدت الروبية 29 روبية، أو 13.7 ٪ من قيمتها.

تحت إشراف رئيس الوزراء شهباز شريف، فقدت الروبية حتى الآن 30٪ من قيمتها، وهو ما ينبغي أن يكون مصدر قلق بالغ.

وقالت وزارة المالية أن الأسعار الدولية المرتفعة لا تزال تؤثر سلبًا على المراكز الخارجية حتى في السنة المالية الجديدة. وقالت أن الحكومة اتخذت جميع القرارات الصعبة لإنجاح المراجعات، حيث توصلت إلى اتفاق على مستوى الموظفين لشريحة قرض بقيمة 1.17 مليار دولار.

وأضافت الوزارة: “ومع ذلك، فإن الاضطرابات السياسية المستمرة لا تؤدي فقط إلى خلق مشاكل في الحوكمة، ولكن من ناحية أخرى تزيد من حالة عدم اليقين التي يتسم بها انخفاض سعر الصرف والتي بدورها ستؤثر على تكلفة الإنتاج”.

وأشارت وزارة المالية إلى أن الحكومة تتخذ كافة الإجراءات الممكنة لمواجهة تلك الضغوط حتى يتمكن الاقتصاد من تحقيق هدف النمو البالغ 5٪ خلال السنة المالية الحالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.