الداخلية الباكستانية توصي بحظر حزب إسلامي بعد مواجهات عنيفة

0 125

أوصى وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد، اليوم، بحظر حزب “لبيك باكستان” الإسلامي، الذي نظم أنصاره احتجاجات عنيفة هذا الأسبوع (خلفت 5 قتلى على الأقل)، للتنديد باعتقال زعيمهم.

وجاء الإعلان عن مقترح الحظر على الحزب بعد يومين من بدء أنصاره إغلاق الطرق السريعة والطرق الرئيسية في أجزاء مختلفة من البلاد للتنديد بالقبض على زعيمهم يوم الاثنين.

و أمر وزير الداخلية شيخ رشيد قوات الأمن الباكستانية بالتحرك لإزالة اعتصامات المتظاهرين في العاصمة إسلام آباد وأماكن أخرى، وسرعان ما أخلت الشرطة والقوات شبه العسكرية معظم الاعتصامات التي نظمها المتظاهرون في إسلام آباد ومدن أخرى من ضمنها مدينة راولبندي، وأعيد فتح الطرق.

واحتجزت السلطات سعد رضوي (رجل دين إسلامي) بعد أن هدد الحكومة باحتجاجات حاشدة إذا لم تطرد المبعوث الفرنسي مارك باريتي قبل 20 أبريل بسبب نشر صور مسيئة للنبي محمد (ص) في فرنسا.

وكان رضوي قد زعم في اتفاق أن الحكومة التزمت بطرد الدبلوماسي الفرنسي، ومع ذلك، أصرت حكومة رئيس الوزراء عمران خان على أنها ملتزمة فقط بمناقشة الأمر في البرلمان.

جدير بالذكر أن خمسة أشخاص بينهم ضابطا شرطة قتلوا في الاشتباكات.

إلى ذلك، صرح شيخ رشيد بأن الشرطة و قوات الأمن شنوا حملة ضد المتظاهرين قبل فجر الأربعاء وسرعان ما قاموا بفض التجمعات في العاصمة، مضيفا أن شرطيين قتلا وأصيب 340 آخرين في الاشتباكات.

ولم يذكر أحمد عدد المتظاهرين الذين لقوا حتفهم، لكن الشرطة قالت في وقت سابق إن ثلاثة محتجين على الأقل قتلوا في الاشتباكات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.